• !
نادية بنت عبدالله الثقفي

مفتاح الذكاء الإجتماعي ..

نادية بنت عبدالله الثقفي

 0  0  13740
نادية بنت عبدالله الثقفي
بالرغم من وجود مسميات عديدة للذكاء الإجتماعي .. كمهارات التواصل .. فنون التعامل .. مهارات التعامل.. مهارات شخصية.. إلخ
إلاّ أن معالمه تتحدد .. وتتضح هويته أكثر تحت مسمى..
( الذكاء الإجتماعي ) ..
قد يرى البعض بأن لقاء مجموعة من الناس لأول مره ، أو مخالطة الغرباء ، أمر صعب ويولّد لديه شعور بعدم الرغبة في مقابلة الآخرين أو تكوين علاقات إنسانية..أو مخاطبة الغير .. بالرغم أن الله عز وجل خلق الإنسان وأعطاه القدرة على التعايش مع من حوله.. إلا أنها الطبيعة البشرية.. (الخوف والفزع) ..من أمور قد يعلمها الإنسان أو قد يجهل أسبابها ودوافعها ..
فالعلاقات الإنسانية.. مهمه
والإنصهار في هذه العلاقات أمر أهم
إلا أنه يحتاج إلى مفتاح أساسه الذكاء و مهارات عديده إن لم تكن معك فامتلكها حتى تستطيع التعايش مع الحياه..وقد يشعر البعض بأنه يمتلك هذا المفتاح ولكنه في الحقيقة لايمتلك أي مهارة تؤهله للحصول عليه ..
ففي الفلسفة الصينية قول: (إنّ أكبر عائق أمام تعلم الشيء الجديد هو الإعتقاد بأنك تعلمه بالفعل)،
فالذكاء الاجتماعي فن من الفنون وتكوين علاقات ليس بالصعب وليس بالهين أيضاً فإذا لم يكن الشخص يمتلكها .. فيحتاج إلى إكتسابها وتعلمها من خلال الممارسة والملاحظة والتعلم وتعويد الذات على كثير من المهارات ..
مثل : اللطافة في التعامل واللين في الخطاب وكسب اللقاء الأول مع الآخرين والإبتسامة وتعزيز الذات والثناء للآخرين وتقديرهم وعدم الاستهانه بأحدٍ أياً كان .. وعدم الانتقاد المستمر للذي أمامك.. .. إلخ
جميعها مهارات تتبلور في مايسمى بالذكاء الاجتماعي
وقد ذكرها الله عز وجل في كتابه العزيز
((وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)).. وغيرها كثير من الآيات الكريمة.
‏فحتى لو كان خطابك مقنعاً إلاّ أنك بدون هذه المهارات لن تصل إلى العالم الخارجي..
‏فالأخلاقُ أولاً والذكاء الاجتماعي قوة نحتاجها كثيرًا في التعامل مع من حولنا ..
فاحرص عليها !
بواسطة : نادية بنت عبدالله الثقفي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر