• !

بعد هدنة توسطت فيها المملكة وأمريكا.. هدوء نسبي يسود الخرطوم

بعد هدنة توسطت فيها المملكة وأمريكا.. هدوء نسبي يسود الخرطوم
فريق التحرير
سيطرت حالة من الهدوء النسبي في العاصمة السودانية الخرطوم صباح السبت، مع دخول هدنة مدتها 24 ساعة، توسطت فيها المملكة والولايات المتحدة، حيز التنفيذ، لإتاحة وصول المساعدات الإنسانية، ومنح السكان فرصة لالتقاط الأنفاس من جرّاء ضغط القتال العنيف.

وجاءت الهدنة القصيرة في أعقاب سلسلة من اتفاقات وقف إطلاق النار انتهكها طرفا الصراع، وهما الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

وقالت المملكة والولايات المتحدة إنهما تشعران "بخيبة أمل "بسبب الانتهاكات في بيان الإعلان عن الهدنة الأحدث، وهدّد الوسيطان بتأجيل المحادثات، التي استمرت بشكلٍ غير مباشر في الآونة الأخيرة، إذا تواصل القتال".

وحوّل القتال الذي بدأ في 15 أبريل، منطقة العاصمة التي تضم مدن الخرطوم وبحري وأم درمان، إلى منطقة حرب، وأدى إلى صراع في دارفور وكردفان في غرب السودان.

وقبل بدء سريان الهدنة في السادسة صباحا (04:00 بتوقيت غرينتش) أبلغ سكان عن إطلاق صواريخ مضادة للطائرات في جنوب الخرطوم ومنطقة شرق النيل على الضفة الأخرى من النهر، التي شهدت أيضا ضربات جوية.

وشهد الأسبوع الماضي منذ انتهاء سريان آخر وقفٍ لإطلاق النار في الثالث من يونيو قتالاً كثيفاً، إذ دارت بعض الاشتباكات في محيط قواعد عسكرية مهمة، وقالت قوات الدعم السريع إنها سيطرت على مجمع لتصنيع الأسلحة في جنوب الخرطوم.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في وقتٍ متأخرٍ، مساء الجمعة، إنها تدعم منصة يطلق عليها "مرصد نزاع السودان" لنشر نتائج عمليات المراقبة عبر الأقمار الاصطناعية للقتال ووقف إطلاق النار.

ووثّق تقرير أولي للمرصد تدميراً "واسع النطاق وموجهاً" لمنشآت المياه والكهرباء والاتصالات.

ووثّق كذلك ثماني هجمات "ممنهجة" لإحراق الممتلكات عمداً ودمرت قرى في دارفور، وكذلك عدة هجمات على مدارس ومساجد وغيرها من المباني العامة في مدينة الجنينة في أقصى غرب البلاد، التي شهدت هجمات عنيفة شنّتها جماعات محلية وسط انقطاع للاتصالات.

وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من نصف سكان السودان سيحتاجون إلى المساعدات هذا العام بسبب القتال مع توقف معظم المستشفيات في مناطق الصراع عن العمل وتناقص الإمدادات الغذائية في كثير من المناطق.

وسمح وقف إطلاق النار السابق بوصول بعض المساعدات الإنسانية، لكن وكالات الإغاثة قالت إنها لا تزال تواجه عراقيل بسبب القتال والقيود البيروقراطية والنهب.

وأدّى القتال إلى نزوح أكثر من 1.9 مليون شخص، عبر أكثر من 400 ألف منهم الحدود إلى البلدان المجاورة.
بواسطة :
 0  0  1470
التعليقات ( 0 )
أكثر

مواضيع مقترحة

الاتحاد يكشف النقاب عن القائمة النهائية المرشحة للرئاسة.. تعرّف عليها

كشف نادي الاتحاد اليوم الأربعاء عن القائمة النهائية المرشحة لرئاسة وعضوية مجلس الإدارة غير الربحية. وجاءت القائمة النهائية على النحو الآتي: لؤي هشام...

13-12-45 | 0 التعليقات
دول مجلس التعاون تدين استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة.. وترفض مبرراته

أدانت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مشددةً على وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني. وطالبت دول مجلس التعاون في...

13-12-45 | 0 التعليقات
إعلان الأندية المشاركة في النسخة الافتتاحية من دوري أبطال آسيا للنخبة

تتنافس أفضل أندية قارة آسيا في النسخة الأولى من بطولة دوري أبطال آسيا للنخبة، والتي تنطلق منافساتها في شهر أغسطس. فقد أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم...

13-12-45 | 0 التعليقات
جريمة بشعة.. الاحتلال الإسرائيلي يحرق معبر رفح البري بشكل كامل

أحرق الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، جميع مرافق معبر رفح البري، بوابة قطاع غزة الوحيدة مع العالم الخارجي، وقد حوّل الاحتلال معبر رفح الذي سيطر عليه في السادس من...

13-12-45 | 0 التعليقات
عسير: 5 متنزهات خضراء ترحّب بالسياح في "العيد"

تستعد متنزهات منطقة عسير لاستقبال زوارها في إجازة عيد الأضحى؛ التي تتميز بهامات الأشجار وتكويناتها الطبيعية والهواء العليل؛ لينعش الأجواء وسط طقس معتدل ممطر...

13-12-45 | 0 التعليقات
إثيوبيين في قبضة حرس حدود جازان.. والجريمة "75 كجم قات"

قبضت الدورياتُ البرية لحرس الحدود في قطاع الدائر بمنطقة جازان، على "4" مخالفين لنظام أمن الحدود من الجنسية الإثيوبية؛ لتهريبهم "75" كيلوجرامًا من نبات القات...

13-12-45 | 0 التعليقات